foufouzia2000
مرحبا بكم في منتديات الفن التشكيلي نحن سعداء مرحبا بكم في منتديات الفن التشكيلي سعداء بانضمامكم و ننتضر مساهماتكم

foufouzia2000

موقع فنون تشكيلية للأستاذة غباش فوزية ،فضاء يهتم بمادة التربية التشكيلية في الجزائر ، يختص بتعليمية الفنون التشكيلية و الثقافة الفنية مفتوح للأساتذة و المعلمين المهتمين بالمادة جاء لسد الفراغ الملحوظ في ميدان تعليم الفنون التشكيلية للطلاب في مستويات مختلف
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
التبادل الاعلاني
 
 
 
 
brothersoft.com
pubarab
طريقة رسم وجه
الأحد فبراير 08, 2009 7:53 pm من طرف foufouzia2000





تعاليق: 5
مجموعة من لوحات فنية وطريقة رسمها
الأحد فبراير 08, 2009 8:17 pm من طرف KHALED78


تعاليق: 1
منتدى الجزائر للفن تشكيلى
 
 
 
 
 
 
مرحباً بكم في موقع منتدى
جزائر للتربية الفنية

التشكيلية ، والذي نقوم بتحديثه وتطويره باستمرار،على أمل
أن يكون موقعنا مفيداً لكل باحث ومتخصص ومهتم بالمعلومات المتعلقة بالفن التشكيلي والذي
نسعى ونطمح دوماً لأن يكون موقعنا بمثابة بوابة مفتوحة للجميع


هدفنا من الموقع هو توصيل المعلومات الدقيقة التي يحتاجها مستخدمي
الانترنت على اختلافهم سواء كانوا من مؤسسات المجتمع المدني أو من الجهات الحكومية
أو الباحثين أو الطلاب بكافة المستجدات فى مجالات عملنا.


يهدف ايضا إلى إعطاء تكوينا متوازنا للأجيال المتمرسة قصد
تطوير قدراتهم التي لم يكن بإمكان نماذج التدريس التقليدية تحقيقها وهي : الإبداع
والتخيل وكذلك حب الإطلاع والاستقلالية والحس النقدي والملاحظة وكذا القابلية في
تكوين أحكام والتعبير عنها. فالأمر لا يتعلق بتكوين فنانين ولكن إعطاء للتلاميذ
وسائل الملاحظة لفهم العالم المحيط بهم والتفكير بأنفسهم والتأقلم مع الوضعيات
الجديدة من خلال استعمال لغات مرئية ويعني ذلك : -اكتساب خبرات العالم والتعبير عن الخبرات الذاتية. - تطوير أنماط فكرية عامة، كالتحليل والتركيب
والتنسيق المنطقي والتفكير الإبداعي.. -
الوعي بالأصالة والتراث للشخصية الوطنية ثم التوسع شيئا فشيئا نحو عالم ثقافي أكثر
اتساعا، في الحاضر والماضي للثقافة الوطنية والعالمية والتوجه نحو بلورة ثقافة
جديدة في أفاق المستقبل.
ومن أجل بلوغ هذه الأهداف المنشودة يجب التركيز على المبادئ التالية من
خلال المراحل الخاصة بالمادة :


أ)- الوعي بالوسائل المتعددة والمتواجدة في المحيط.


ب)- نضج القدرات الإدراكية البصرية.


ج)- تطوير القدرات التعبيرية وربطها بالمتطلبات.


د)- اكتساب المعرفة الفنية من خلال مراحل نمطية تفكير في
بنيات اللغة البصرية.


. نأمل أن نرى مقترحاتكم وأرائكم فى موقعنا ، ونرجو أن لا
تترددوا فى الاتصال بنا وإخبارنا بأى مواد إضافية تودون أن تشاهدوها على موقعنا. lol!
 
تصويت

شاطر | 
 

 قصة حمار الرجل الصالح و قصة المهر الصغير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KHALED78
المشرفون
avatar

عدد الرسائل : 31
تاريخ التسجيل : 27/11/2008

مُساهمةموضوع: قصة حمار الرجل الصالح و قصة المهر الصغير   الثلاثاء يناير 20, 2009 1:28 am

حمار الرجل الصالح


في يوم من الأيام ...منذ قديم الزمان وقبل الإسلام كان رجل صالح راكباً حماره فمر بقرية، قد دمرت وفنى أهلها





فشرد بذهنه وأخذ يفكر في حال هذه القرية
ثم سأل نفسه متعجباً و مندهشاً. هؤلاء أموات كيف يخلقون من جديد؟..كيف؟..وهذه العظام البالية كيف تعود صلبة؟وكيف تكتسي من جديد وتعود إليها الروح وتبعث إليها الحياة!؟




ورويداً...رويداً. راح النوم يداعب عيني الرجل الصالح وما هي إلا لحظات قصيرة حتى غاب عن الوعي, وراح في نوم عميق دام مائة عام كاملة. قرن من الزمان والرجل الصالح في رقدته هذا ميت بين الأموات وكذلك حماره
.



بعد مضي مائة عام من موت الرجل الصالح أذن الله له أن يبعث من جديد فجمع عظامه وسوى خلقه ونفخ فيه من روحه. فإذا هو قائم مكتمل الخلق كأنه منتبه من نومه. فأخذ




يبحث عن حماره ويفتش عن طعامه وشرابه
.
ثم جاء ملك سأله: كم لبثت في رقدتك؟ فأجاب الرجل: لبثت يوماً أو بعض يوم.

فقال الملك: بل لبثت مائة عام، ومع هذه السنين الطويلة، والأزمان المتعاقبة فإن طعامك مازال سليماً وشرابك لم يتغير طعمه. فقال الرجل: عجباًهذا صحيح!
فقال الملك: انظر إنه حمارك، لقد صار كومة من العظام ...انظر ...إلى عظام حمارك فالله عز وجل سيريك قدرته على بعث الموتى.




نظر الرجل الصالح إلى عظام حماره فرآها وهي تتحرك فتعود كل عظمة في مكانها حتى اكتملت ثم كساها الله لحما ًفإذا بحماره قائم بين يديه على قوائمه الأربع .
حينئذ اطمأنت نفسه وازداد إيمانه بالبعث فقال الرجل الصالح: أعلم أن الله على كل شيء قدير.





المهر الصغير




[size=18]كان في قديم الزمان مهر صغير وأمه يعيشان في مزرعة جميلة حياة هادئة وهانئة، يتسابقان تارة ويرعيان تارة أخرى ، لا تفارقه ولا يفارقها ، وعندما يحل الظلام يذهب كل منهما إلى الحظيرة ليناما في أمان وسلام.





وفجأة وفي يوم ما ضاقت الحياة بالمهر الصغير ، وأخذ يحس بالممل ويشعر أنه لميعد يطيق الحياة في مزرعتهم الجميلة ، وأراد أن يبحث عن مكان آخر. قالت لهالأم حزينة : إلى أين نذهب ؟ ولمن نترك المزرعة ؟, إنها أرض آبائنا وأجدادنا .




ولكنه صمم على رأيه وقرر الرحيل ، فودع أمه ولكنها لم تتركه يرحل وحده ، ذهبتمعه وعينيها تفيض بالدموع .
وأخذا يسيران في أراضي الله الواسعة ، وكلما مرا علىأرض وجدا غيرهما من الحيوانات يقيم فيها ولا يسمح لهما بالبقاء...


وأقبل الليل عليهما ولم يجدا مكاناً يأويا فيه ، فباتا في العراء حتى الصباح،جائعين قلقين ، وبعد هذه التجربة المريرة



قرر المهر الصغير أن يعود إلى مزرعتهلأنها أرض آبائه وأجداده ، ففيها الأكل الكثير والأمن الوفير ،فمن ترك أرضه عاش غريباً
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة حمار الرجل الصالح و قصة المهر الصغير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
foufouzia2000 :: قسم الاطفال :: قصص الاطفال-
انتقل الى: